زراعة الشعر و أحدث التقنيات المستخدمة مع دكتور أحمد مكاوي

زراعة الشعر

زراعة الشعر

خلال عدة ساعات فقط يمكنك التخلص من ترقق وتساقط الشعر والصلع بصورة دائمة ونتائج فعالة؛ تعرف معنا على عملية زراعة الشعر وخصائصها من خلال هذا المقال.


ما هي عملية زراعة الشعر؟

هي إجراء طبي وتجميلي يمكن من خلاله استعادة الشعر في المناطق التي تعاني من التساقط أو الترقق أو الصلع وذلك من خلال اللجوء لإحدى تقنيات زراعة الشعر الطبيعي التي تتمثل في زراعة الشعر بالاقتطاف (FUE) أو الشريحة (FUT) أو زراعة الشعر بتقنية الـ (DHI). لكل تقنية خصائصها وأسباب اختيارها بحيث تلائم الحالة المراد علاجها وتأتي بأفضل نتائج ممكنة. تتضمن زراعة الشعر إزالة أجزاء صغيرة من الخلايا التي تحمل بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس (المنطقة المانحة) وإعادة توزيع هذه البصيلات في المناطق المراد تغطيتها وعلاجها.

تساقط الشعر وأسبابه: 

تساقط الشعر قد ينتج بشكل رئيسي بسبب واحد أو أكثر من هذه العوامل:
التقدم في السن.
تغير هرمونات الجسم.
وجود تاريخ عائلي من المعاناة من الصلع.
هناك قاعدة تنص على أنه كلما بدأ تساقط الشعر مبكرًا كلما كانت درجة الصلع المتوقعة أكبر.

زراعة الشعر

المرشحون للحصول على عملية زراعة الشعر:

قد تكون مرشحًا جيدًا لزراعة الشعر إن كنت بصحة جيدة ولديك شعر كافٍ ينمو في المنطقة المانحة، التي عادةً ما تكون في مؤخرة الرأس، لتغطية باقي المناطق المراد علاجها .
المنطقة المانحة هي التي يتم أخذ بصيلات الشعر منها لزراعتها في المناطق المراد علاجها.
يوجد عوامل أخرى تحدد ما إن كنت مرشحًا جيدًا أم لا، وهي نوع وملمس الشعر وكثافته ولونه.
هناك العديد من التقنيات التي يمكن اللجوء إليها لزراعة الشعر وقد يلجأ الطبيب لأكثر من تقنية خلال الزراعة لتحقيق النتائج المرغوب فيها. يوجد تقنية تصلح لكل حالة أكثر من بقية التقنيات الأخرى. هدف الطبيب هو التوصل لأكثر تقنية ملائمة لحالتك للحصول على النتائج المرجوة.

بعض الحالات قد لا تتمكن من الحصول على عملية زراعة الشعر بسبب:
الأمراض الجلدية المزمنة التي تسبب تساقط الشعر بصورة دائمة.
أمراض القلب أو الكبد المزمنة.
عدم توافر الشعر الكافي في المنطقة المانحة.
تناول بعض الأدوية بشكل دوري والتي تسبب تساقط الشعر كأثر جانبي؛ يمكنك الحصول على عملية الزراعة بعد تعديل هذه الأدوية وجرعاتها أو التوقف عن تناولها.
الخضوع لعلاجات معينة تسبب تساقط الشعر كالعلاج بالإشعاع أو العلاج الكيماوي؛ يمكنك في هذه الحالة أيضًا اللجوء للزراعة بعد الانتهاء من فترة العلاج المقررة.

استشارة د. أحمد مكاوي قبل عملية زراعة الشعر:

- في زيارتك الأولى سوف يقوم د. أحمد مكاوي استشاري جراحة التجميل وزراعة الشعر بتقييم حالتك وتحديد نسبة التساقط أو الصلع التي تعاني منها، كما أنه سيحاول التعرف على تاريخ عائلتك الصحي وما إن كانت جينات الصلع تسري في عائلتك أم لا وهل حصلت على زراعة للشعر من قبل أم لا. سيسأل الطبيب أيضًا عن نظامك الصحي وسيناقش توقعاتك حيال نتائج هذه الزراعة.
- بعض الحالات الصحية قد تسبب بعض المشاكل أثناء عملية الزراعة مثل ضغط الدم المرتفع أو مشاكل تجلط الدم أو قابلية الجسم لتكوين ندبات عميقة. كل هذه العوامل ستتم مناقشتها مع الطبيب قبل اتخاذ قرار الحصول على الزراعة. 
- احرص على إخبار الطبيب في حال كنت من المدخنين أو في حال تناولك لأي أدوية مسيلة للدم بشكل دوري مثل الأسبرين. يجب إيقاف التدخين قبل الزراعة وأثناء التعافي، كما يجب التوقف عن تناول الأدوية المسيلة للدم قبل الزراعة. 
- سوف يقوم الطبيب بمناقشة نوع المخدر الذي سيتم استخدامه أثناء الزراعة والمكان الذي ستتم به الزراعة ونسبة تعرضك لأي من آثار زراعة الشعر الجانبية. 
- يحرص د. أحمد مكاوي على إجابة كل أسئلتك قبل الخضوع للزراعة والتأكد من فهمك لتفاصيل وخطوات الزراعة وما سيحدث بها وتفاصيل فترة التعافي وما يمكنك فعله قبل الزراعة للحد من نسبة تعرضك لأي من الآثار الجانبية.




تكلفة عملية زراعة الشعر:

تختلف تكلفة عملية زراعة الشعر بحسب اختلاف عدة عوامل منها:
عدد البصيلات المراد زراعتها لتغطية المناطق الموجود بها فراغات أو ترقق.
مساحة المناطق المراد زراعة الشعر بها.
نوع المخدر المستخدم خلال الزراعة.
التقنية المستخدمة لزراعة الشعر.
هذا بالإضافة لتكاليف إضافية مثل تكاليف الإقامة والتنقل في حال قدومك من بلد آخر.
وتبدأ تكلفة عملية زراعة الشعر لدى د. أحمد مكاوي من 1500 دولار وتختلف بالطبع باختلاف العوامل المذكورة سابقًا.

ما هي مخاطر عملية زراعة الشعر وآثارها الجانبية؟

عمليات زراعة الشعر آمنة للغاية وعادةً ما تشتمل على بعض الآثار الجانبية فقط وليس لديها أي مخاطر. تختلف نسبة التعرض للآثار الجانبية وفترة التعافي بحسب كل حالة وقابليتها للتعافي. 
ككل الإجراءات الطبية نسبة التعرض للعدوى متواجدة بصورة ضئيلة للغاية، وعادةً ما تكون بسبب عدم اتباع المريض تعليمات الطبيب خلال فترة التعافي بدقة، حيث إن فترة التعافي تعتبر العامل الرئيسي المُحدد لنسبة نجاح زراعة الشعر وبقاء البصيلات المزروعة.

كيف يمكنك التحضير قبل عملية زراعة الشعر؟

سوف يخبرك د. أحمد مكاوي بالتعليمات المقرر اتباعها قبل الخضوع لزراعة الشعر والتي تشمل:
النظام الغذائي الواجب اتباعه.
التوقف عن التدخين لأسبوع أو أسبوعين على الأقل قبل الزراعة لأن التدخين يزيد من نسبة سيولة الدم؛ مما يؤثر عليك بشكل سلبي خلال الزراعة.
تجنب تناول بعض الفيتامينات والمكملات الغذائية.
الامتناع عن تناول الأدوية المسيلة للدم.
زراعة الشعر

أنواع التخدير المستخدمة:

عادةً ما يتم اللجوء إلى المخدر الموضعي في حال اتباع إحدى تقنيات الزراعة التي لا تحتاج للتدخل الجراحي، ولكن في حال اللجوء لتقنية تتم عن طريق عمل شق جراحي يتم استخدام مخدر كلي حتى لا تشعر بأي شيء خلال الجراحة.

تقنيات عملية زراعة الشعر:

تختلف بعض خطوات عملية زراعة الشعر بحسب اختلاف التقنية التي ستتم بها الزراعة:

1- تقنية زراعة الشعر بالشريحة (FUT):

كانت هي الطريقة المتبعة لزراعة الشعر لمدة سنوات، ولكن مع وجود تقنية الاقتطاف التي لا تحتاج إلى إجراء شق جراحي، تناقص اللجوء إلي زراعة الشعر بالشريحة. اليكم الخطوات التي كانت تتبع في زراعة الشعر بالشريحة:
قبل الزراعة: يتم تحديد المناطق المراد زراعة الشعر بها وعدد البصيلات اللازمة لتغطية هذه المناطق وتحديد مساحة المنطقة المراد قصها لأخذ بصيلات الشعر منها (المنطقة المانحة) وتخدير الحالة بمخدر كلي.
الخطوة الأولى: يتم قص الجزء المحدد في مؤخرة الرأس (الشريحة) بالتدخل الجراحي.
الخطوة الثانية: إغلاق الشق الجراحي والجرح المتكون عن طريق ضم طرفي الجلد ببعض الغرز الجراحية.
الخطوة الثالثة: تقسيم الشريحة إلى شرائح دقيقة للغاية. كل شريحة تحتوي على بصيلة أو بصيلتان.
الخطوة الرابعة: زراعة الشرائح الدقيقة بالمناطق المراد زراعة الشعر بها.
وأخيرًا تتم تغطية الجرح الموجود بمؤخرة الرأس ببعض الضمادات قبل إنهاء عملية الزراعة.

2- تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف (FUE):

قبل الزراعة: يجب قص الشعر أو حلاقته بحيث يكون قصيرًا للغاية لكي يصبح من الأسهل على الطبيب اقتطاف البصيلات بدقة من مؤخرة الرأس وزراعتها بدقة في المناطق المراد تغطيتها.
إعداد الحالة: يتم تحديد المناطق المراد زراعة الشعر بها وعدد البصيلات المراد زراعتها في كل منطقة، بالإضافة إلى تحديد المنطقة المراد اقتطاف الشعر منها وتعقيم مؤخرة الرأس وتخديرها بالمخدر الموضعي.
الخطوة الأولى: يتم اقتطاف بصيلات الشعر من مؤخرة الرأس بصيلة تلو الأخرى.
الخطوة الثانية: توضع هذه البصيلات في أوعية مخصصة حتى يحين موعد زراعتها.
الخطوة الثالثة: بعد الانتهاء من اقتطاف البصيلات تتم تغطية مؤخرة الرأس ببعض الضمادات الطبية لإيقاف النزيف.
الخطوة الرابعة: يتم فتح قنوات دقيقة في المناطق المراد زراعة الشعر بها بعد تعقيم هذه المناطق.
الخطوة الخامسة: تتم زراعة بصيلات الشعر في هذه القنوات كل بصيلة على حدة.

تقنية زراعة الشعر بقلم تشوي (DHI):
هذه التقنية هي إحدى الخطوات التنفيذية لتقنية الاقتطاف إلى حد كبير ولكنها تتم عن طريق آلة (Choi pen) التي تقوم بسحب البصيلات كل على حدة وزراعتها في المناطق المراد تغطيتها بعد اقتطافها مباشرةً.

فترة التعافي بعد عملية زراعة الشعر:

- يمكن السيطرة على الآلام أو الشعور بأن فروة الرأس مشدودة أو متورمة ببعض المسكنات البسيطة التي يصفها د. أحمد مكاوي
- عادةً ما تتم إزالة الضمادات في اليوم التالي من الزراعة ويمكنك البدء في غسل شعرك عن طريق اتباع تعليمات د. أحمد مكاوي لكيفية غسل الشعر بعد الزراعة.
- يمنع القيام بأي مجهود بدني عنيف لحوالي ثلاثة أسابيع على الأقل، وذلك لأن المجهود البدني العنيف يزيد من تدفق الدم في الرأس وقد يتسبب في زيادة نسبة التعرض للنزيف.
- يحرص د. أحمد مكاوي على رؤيتك بشكل دوري للتأكد من أنك تتعافى بشكل جيد حتى تمام ظهور النتائج النهائية.

نتائج عملية زراعة الشعر:

يمكنك العودة للعمل خلال عدة أيام من الزراعة وممارسة مهامك اليومية بشكل طبيعي ولكن مع تجنب القيام بمجهود بدني عنيف بالطبع واتباع تعليمات الطبيب.
سوف تبدأ نتائج عملية زراعة الشعر في الظهور خلال فترة تتراوح ما بين ستة لثمانية أشهر، خلال هذه الفترة سوف يبدأ الشعر في النمو بشكل طبيعي كجزء من المنطقة التي تمت زراعته بها ويمكن بعد ذلك قصه أو تصفيفه أو عمل أي تغييرات أخرى عليه. 

هل فكرت من قبل في الحصول على عملية زراعة الشعر؟ لمزيد من المعلومات تواصل معنا أو قم بحجز موعد استشارة مع د. أحمد مكاوي.